Memahami Makna Dukun, Peramal dan Penyihir

Dosa besar kedua adalah sihir, pertanyaanya Siapakah Tukang Sihir (Sahir), Peramal (Arrof), Kahin (Dukun) yang di larang itu?

Jawab:

1. Arrof yaitu orang yang memberitakan hal-hal yang lampau atau hal-hal yang samar.

2. Kahin yaitu orang yang memberitakan tentang hal-hal yang akan terjadi atau tentang sesuatu yang samar atau tentang keberuntungan, sial, jabatan, cubaan atau pendapatan seseorang

3. Sahir yaitu orang yang menggunakan jasa setan dan melakukan pendekatan kepada jin dengan berbagai perbuatan yang disukai oleh jin hingga tercapai apa yang diharapkan.

Faidl al Qodir Juz 6 halaman 22

) من أتى عرّافا( بالتشديد وهو من يخبر بالأمور الماضية أو بما أخفي وزعم أنه هو الكاهن يردّه جمعه بينهما في الخبر الآتي قال النووي: والفرق بين الكاهن والعراف أن الكاهن إنما يتعاطى الأخبار عن الكوائن المستقبلة ويزعم معرفة الأسرار والعراف يتعاطى معرفة الشيء المسروق ومكان الضالة ونحو ذلك ومن الكهنة من يزعم أن جنياً يلقي إليه الأخبار ومنهم من يدعي إدراك الغيب بفهم أعطيه وأمارات يستدلّ بها عليه وقال ابن حجر: الكاهن الذي يتعاطى الخبر عن الأمور المغيبة وكانوا في الجاهلية كثيراً فمعظمهم كان يعتمد على من تابعه من الجن وبعضهم كان يدعي معرفة ذلك بمقدمات أسباب يستدلّ على مواقعها من كلام من يسأله وهذا الأخير يسمى العراف بمهملتين اهـ

Faidl al Qodir Juz 6 halaman 23

(من أتى عرافاً أو كاهنا) وهو من يخبر عما يحدث أو عن شيء غائب أو عن طالع أحد بسعد أو نحس أو دولة أو محنة أو منحة (فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل اللّه على محمد) من الكتاب والسنة وصرح بالعلم تجريداً وأفاد بقوله فصدقه أن الغرض إن سأله معتقداً صدقه فلو فعله استهزاء معتقداً كذبه فلا يلحقه الوعيد، ثم إنه لا تعارض بين ذا الخبر وما قبله لأن المراد إن مصدق الكاهن إن اعتقد أنه يعلم الغيب كفر وإن اعتقد أن الجن تلقي إليه ما سمعته من الملائكة وأنه بإلهام فصدقه من هذه الجهة لا يكفر قال الراغب: العرافة مختصة بالأمور الماضية والكهانة بالحادثة وكان ذلك في العرب كثيراً وآخر من روى عنه الأخبار العجيبة سطيح وسواد بن قارب.

Fatawa al Islam Sual wa al Jawab Juz 1 Hal. 6104

السؤال :هل كل ساحر يعتبر كافراً ؟ .

الجواب : الساحر هو الذي يستخدم الشياطين ، ويتقرب إلى الجن بما يحبون من الذبح لهم من دون الله ، ومن دعائهم مع الله ، ومن طاعتهم في معصية الله بالزنا ، وشرب الخمر ، وأكل الحرام ، وترك الصلاة والتلطخ بالنجاسات والبقاء في الأماكن القذرة ، حتى تجيبه الشياطين لما طلب منها من الإضرار بالمسحورين بالصرف والعطف والملاطفة ، والتفريق بين المرء وزوجه ، والإخبار ببعض المغيبات ، وبالمسروق ومكان الضالة فهذا مشرك كافر ، لأنه عبد الله وعبد الشيطان ، وهذا هو الشرك الأكبر ، فيكون كافراً لقوله تعالى : ( وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ) البقرة/102 ولقوله تعالى : ( وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر ) البقرة/102 وقد ورد الأمر بقتل الساحر لحديث ( حد الساحر ضربة بالسيف ) رواه الترمذي (1460 ) والدار قطني ( 3/114 ) والحاكم ( 4/360 ) والبيهقي ( 8/136 ) ، وانظر السلسلة الضعيفة 3/641 رقم 1446 . فعلى هذا يكون كافراً ولو صلى وصام وقرأ ودعا ، فإن الشرك يحبط الأعمال ، والله أعلم .

One Reply to “Memahami Makna Dukun, Peramal dan Penyihir”

Leave a Reply

Your email address will not be published.